~ الـــــــــولاء ~

 

* وجوه ٌ من َ النآس ِ مَـرّت ْعلينآ // ~ 

وفي آخـِر الدَرب ِ صَـآروآ بـَـقآيـآ 

وأناسٌ أرواحهم تبحث عن بقاياها 

وقلوبٌهم أعياها النبض ألماً 

ولــــكن ! 

لابـــد أن تشرق  ُ الأزهار ُُ رَغم َ دمـُوعـِهآ وتـَعود ُ تـَـ/ ـرقص ُ مـِثلمآ  كآنـت ْ على الغـُصن ِ الجـَميل ~

 

 

ೋೋೋೋೋೋೋ|[   ೋೋೋೋೋೋೋ|[

 ~ الـــــــــولاء ~

 

?[ عِشــقْ المُحَــالْ ]?..!

من بين أحضان الموت إنتشلت
” نَفسِي ”
كَان لَيلاً كَئِيباً طَافت بِه الرُوح نَحو آفاقٍ فِكرية
لَم أكنْ أعلَم لها وِجُودْ ..
تَشنجتْ الأفكار وَ سَكن البَوح
فَهذهِ لعبة القَدر لَيومٍ مُنهار
إستكنتُ بينَ ضِلوعِي قَليلاً منَ الوقتْ رَتبتُ أوراقِي
وَ بَدأت اللعب مِن جَدِيد ..
فَأخذتنِي فِي دَوامةٍ تَسحبُ الفِكر لِ, البَعِيد

[ وَقفَة ]

لِ النِزاعِ طَرفانْ
وبيني وبين الهوى وَسِيطانْ
نبضَان تَلاقَيا ذات بًوح
غلبتهم العاطِفة فَ, أصبحا أسيرا للهوى
صَباحا مَساء ..

[ لَحظِة إنكِسَارْ ]

خَبر يُعلِن القَرار وَ شَمساً
أصابَها الإنشِطار ..

[ ذَات هَمسْ ]

أُحِبُّكِ أيتُها الفَتاة وَ قلبِي لآ يَنبض إلا لكِ ..
حَياتِي أصبحت إكليلٌ مِن سُهاد وَ عينِي جَاشت بِ, البُكاء
أُحِبُّكِ لكنِي لآ أستطِيع
فبينَ يَديَّ طَيفاً يَعشق الخَيال
طِفلةٌ تَطوفٌ فِي جنباتِ الأحلامْ وَ تحمِل رِيشةً منَ الألوان
تُغذِي بِها قَلبِي وَ تسكب جنونَها دَاخِل نَبضِي ..

أعطيتها كَلمةً لستُ أدرك مَعناها إلا معك ..
لِكنها طَهارةٌ وَ نقَاء
فَكيفَ أجعل منَ الغُبارِ مَلاذاً لها
” أُحِبُّكِ ”
لكِنَّنِي فِي دَوامةٍ مِنْ نَارْ ..

[ بَوحْ ]

عِندَ سَماعِي بِ, الخَبر
أيقنتُ أنكَ لآشَيء .. وَ أننِي مُجرد خَربشة تَطوفُ فِي الهواء
فَأقفلتُ بَابِي وَ رسمتُ دَربِي دُون قَلب
مَضت الأيامْ ..
لكنَّ! قلبِي لَم يَقبل بِ, القَرار فَأعلن الإقرار بِ, أنَّ
حُبكَ هُو حَياتِي وَ هذا هُو الإختِيار ..

بَحثُ عنكَ فِي جَنباتِ قلبِي فَوجدتُك قابعٌ فوقَ عرشِي
وَ تهمس مِن فوق جِفنِي بِأنني لآزِلتُ تلكَ الطِفلة
” أُحِبُّكَ ”
وَ لنْ أقبل بِ, الفِرار ..

[ حَدِيث مَعِ النَفس ]

أُحِبُّكَ ” قَالتها لِي
وَجدتُ نَفسِي فِي دَوامةٍ مِن نَار
” أُحِبُّكَ ”
لكِنها كَانتْ فِي وَضعٍ منَ الإنهِيار
وَ أنَا الذي ظَنَّ أنها لآذَت بِ, الفِرار

وَيحَ قلبٍ أصابهُ الجِنُون
وَلمْ يُقفِل بَابَ الهمسِ الحَنُونْ

أوهٌ يَا كُلَّ الأَنَا .. أُحِبُها
وَ قلبِي يَخفِق بِشدةٍ عند سَماعٍ صَوتها
تَتلوى ضِلوعِي إستِجابةً لِ, رَغبتها
وَ تَهمِس جِفُونِي بِ, الإبتعادِ عَن كَونِها
وَ أنا الذي أحَبتهُ وَ أحَبَّهَا .!!

[ مُداخَلة ]

مِن أعمقِ أَعماقِ البِحار 
خَرجتُ إلى هُناكْ .. وَ أنا لآ أعرفُ الكَثيرَ عنِ النُور
لكِني أعشقهُ وَ أعيش وَاقعِي بِكل جِنونه
وَسرابه وَخرابِه المَعهود ..

فَصُدمت بِواقع هذا النُور
لَجأتُ لِ, ظُلمتِي وَ إستَكنتُ فِي قَوقَعتِي
فَأخبرنِي الصَّمتْ أنَ هُناكَ شَيئاً لآ يَحتملِ الغُبار
فِي زَمنٍ لآ يَحتوي سِواه ..
فَوقفتُ بِ, جِواره

[ خُلاصة ]

هذهِ هى الحياة لَيس كُل مَا يتمناهُ المَرءُ فِيها يُدركه
فالتَعيش الواقع كَما هُو ..

نَعشقْ جَميعنا النُور .. وَ الظُلمة تَعشق السِكون
السِكونْ مَلاذٌ للصَّمت .. وَ الصَّمت عاشِقٌ للصَخب .!

هذهِ هى الحَياة دَربٌ منَ المُحال
يُدركنا فِيها السَّراب
وَ برغمِ هذا ..
لازالَ الليل يَعدوا خلفَ النَهار
لِعلهُ يَوماً يُعانِق فِيها الجَّمَالْ ..!

لآ لِ, اليَأس .. وَ نعم لِلواقِع بٍكل مَا يحتويه مِن عذاب
سَأعيشهُ فَهذا قَدرٌ وَلنْ يُجدِي مَعِ القَدرِ الفِرار ..؟!!

 ೋೋೋೋೋೋೋ|[   ೋೋೋೋೋೋೋ|[

الاسم: زهرة الجليد

العمر: 21 عام

الدولة: فلسطين – رفح

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: